April 24th, 2010

مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة

Collapse )
Согласно Высочайшему Указу, главой научного центра "Научный городок короля Абдаллы по исследованию ядерной энергии и энергии из возобновляемых источников" в ранге министра назначен Его Превосходительство доктор Хашим бен Абдулла Ямани. Доктор Валид бен Хусейн Аль Фарадж освобождён от должности ректора Университета Мекки (Умм-уль-Кураа), и назначен на пост заместителя председателя правления научного центра "Научный городок короля Абдаллы по исследованию ядерной энергии и энергии из возобновляемых источников". Также заместителем председателя правления по вопросам возобновляемых источников энергии назначен доктор Халид бен Мухаммад аль Сулейман.
Целью создания научного центра является содействие устойчивому развитию науки в Королевстве, использовании достижений науки, атомной энергетики и изучения возобновляемых источников энергии в мирных целях, для улучшения качественного уровня жизни в Королевстве,  спонсирования научно-исследовательской деятельности и новых разработок прочих научных центров в Королевстве, организации национальных и международных научных конференций для определения приоритетов в области исследования атомной энергетики и возобновляемых источников энергии. Стратегическими целями научного центра является разработка научной базы при строительства при производстве электроэнергии и опреснении воды, в области медицинской и горнодобывающей промышленности, сельского хозяйства, создание информационной базы по данным вопросам. С целью реализации этой цели предполагается выполнить следующие задачи: выработка плана и стратегии реализации этих целей путём разработки как самостоятельно, так и совместно с прочими ведомствами, законодательных актов и административных правил в Королевстве. Также предполагаться и стимулирования частного сектора для решения задач в производстве электроэнергии и опреснении воды, в области медицинской и горнодобывающей промышленности, сельского хозяйства с целью интенсификации экономики и сбережения природных ресурсов Королевства. Также предполагается предоставление стипендий, грантов и обучающих программ для подготовки специалистов в этих областях. Предполагается ведение работ по изучению действия ионизирующего излучения на  занятых в сфере атомной энергетики, а также и тесное сотрудничество с Международным Агентством по Атомной энергии (МАГАТЭ). Предполагается также осуществление помощи иным учреждениям в данной области путём предоставления специалистов и спонсорской помощи для подготовки специалистов в области охраны здоровья в атомной энергетике. Поскольку научный центр ориентирован на всестороннее сотрудничество с прочими учреждениями, предполагается и установление международных связей с аналогичными учреждениями и научными центрами. "Научный городок короля Абдаллы по исследованию ядерной энергии и энергии из возобновляемых источников" должен стать заинтересованной стороной в выполнении всех подписанных ныне и тех, которые будут подписаны в будущем, международных соглашений в области ядерной энергетики и возобновляемых источников энергии. Научный Центр является ответственным за надзор и контроль за всеми проектами в Королевстве, реализуемыми в сфере атомной энергетики и утилизации радиоактивных отходов. Все прочие организации обязаны передать Научному Центру свои активы, движимое и недвижимое имущество в течении одного года после подписания Королевского Указа.
*** *** ***
أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله أمرًَا ملكيًّا أمس بإنشاء مدينة علمية تسمى "مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة" رغبة في إيجاد هيئة علمية متخصصة تعنى بوضع وتنفيذ السياسة الوطنية للطاقة الذرية والمتجددة، فيما نص نظامها الذي أرفق مع الأمر على أن يكون للمدينة الشخصية الاعتبارية المستقلة، وأن تلحق إداريًّا برئيس مجلس الوزراء، ويكون مقرها الرئيس مدينة الرياض، ويجوز لها إنشاء فروع أو مكاتب ومراكز بحثية داخل المملكة، على أن تتخذ الإجراءات النظامية لمراجعة الأنظمة ذات الصلة التي تأثرت بأحكام هذا النظام واستكمال ما يلزم بشأنها.
كما صدر أمر ملكي بتعيين معالي الدكتور هاشم بن عبدالله يماني رئيسًا لمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بمرتبة وزير، وبإعفاء معالي الدكتور وليد بن حسين أبو الفرج مدير جامعة أم القرى من منصبه وتعيينه نائبًا لرئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بمرتبة وزير، وكذلك تعيين الدكتور خالد بن محمد السليمان نائبًا لرئيس المدينة لشؤون الطاقة المتجددة بالمرتبة الممتازة.
وتهدف المدينة وفقا لنظامها إلى المساهمة في التنمية المستدامة في المملكة، وذلك باستخدام العلوم والبحوث والصناعات ذات الصلة بالطاقة الذرية والمتجددة في الأغراض السلمية، وبما يؤدي إلى رفع مستوى المعيشة وتحسين نوعية الحياة في المملكة، وتقوم المدينة بدعم ورعاية نشاطات البحث والتطوير العلمي وتوطين التقنية في مجالات اختصاصاتها، وتحديد وتنسيق نشاطات مؤسسات ومراكز البحوث العلمية في المملكة في هذا المجال، وتنظيم المؤتمرات المحلية والمشاركة في المؤتمرات الدولية وتحديد الأولويات والسياسات الوطنية في مجال الطاقة الذرية والمتجددة؛ من أجل بناء قاعدة علمية تقنية في مجال توليد الطاقة والمياه المحلاة وفي المجالات الطبية والصناعية والزراعية والتعدينية، والعمل على تطوير الكفاءات العلمية الوطنية في مجالات اختصاصاتها، وتشتمل هذه المدينة على متطلبات البحث العلمي كالمختبرات ووسائل الاتصالات ومصادر المعلومات، وعلى جميع المرافق اللازمة للعاملين في المدينة، ولها في سبيل تحقيق أغراضها دون أن يكون في ذلك تحديد لاختصاصاتها القيام بما يلي: اقتراح السياسة الوطنية للطاقة الذرية والمتجددة، ووضع الخطة والإستراتيجية اللازمة لتنفيذها، واقتراح الأنظمة واللوائح ذات الصلة، وتنفيذ برامج بحوث علمية تطبيقية في مجال اختصاصاتها سواءً بمفردها أو بالاشتراك مع الغير داخل المملكة وخارجها، وتحفيز القطاع الخاص لتطوير بحوث المنتجات الطبية والزراعية والصناعية والتعدينية وتوليد الطاقة والمياه المحلاة وترشيد استخدامات الطاقة للمحافظة على الموارد الطبيعية وتحسين كفاءة استخدامها، وتقديم منح دراسية وبرامج تدريبية لتنمية الكفاءات الضرورية للقيام بإعداد وتنفيذ برامج البحوث العلمية، وإصدار التنظيمات الخاصة بالوقاية من أخطار الإشعاعات الذرية بالنسبة للعاملين المتخصصين وبالنسبة للجمهور، وتمثيل المملكة أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمؤسسات الدولية الأخرى ذات الصلة، وتشجيع البحوث التي يجريها الأفراد والمؤسسات والهيئات المعنية في الجامعات ومراكز البحوث في المملكة والتي تقرها المدينة، وذلك عبر تقديم المساعدات المالية بمقتضى عقود البحوث المختلفة، وتقديم التسهيلات والخبراء والمواد اللازمة للقيام بهذه البحوث سواء بمقابل أو بغير مقابل، وإنشاء المعاهد اللازمة لتدريب أخصائيين في مجالات النشاط الذري والوقاية الصحية.
وكما أن للمدينة أن تنشئ وتدير مشروعات لتحقيق أغراضها أو تقيم مع الغير مشروعات مشتركة، وأن تتعاون مع المؤسسات والمنظمات المماثلة في الدول الأخرى والمنظمات الدولية ومراكز البحوث العالمية.
ونص نظام المدينة على أن تكون هي الجهة المعنية بالإيفاء بالالتزامات الوطنية حيال جميع الاتفاقيات التي وقعتها أو ستوقعها المملكة بخصوص الطاقة الذرية والمتجددة، وتتولى مسؤولية الإشراف والرقابة على جميع الأعمال الخاصة باستخدامات الطاقة الذرية وما ينتج عنها من نفايات مشعة، وأن ينقل إلى المدينة الإدارات المعنية بالطاقة الذرية والمتجددة العاملة حاليًّا في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بما في ذلك منسوبو تلك الإدارات والأموال المنقولة وغير المنقولة التي تؤول إلى المدينة، ويتم ترتيب ذلك خلال سنة من صدور هذا النظام.
ونص النظام على أن يكون للمدينة مجلس أعلى برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية كل من: نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام (وهو نائب للرئيس)، والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ووزير الخارجية، ووزير التعليم العالي، ، ووزير البترول والثروة المعدنية، ووزير الدولة وعضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير المالية، ووزير التجارة والصناعة، ووزير المياه والكهرباء، ووزير الزراعة، ووزير الصحة، ورئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، ومعالي الدكتور محمد بن إبراهيم السويل.
 Источник: www.saudi.gov.sa/wps/portal/!ut/p/c1/04_SB8K8xLLM9MSSzPy8xBz9CP0os_jgUENPL08TIwN_wwALA0-DAGMvS6CYhYGBfnBikX5BtqMiACzZflw!/